Revue de presse web

Bassima Hakkaoui en faveur d'un test ADN obligatoire de paternité

L'enfance 'illégitime' aura-t-elle des jours meilleurs au Maroc? C'est en tous cas ce que laissent espérer les propos de Bassima Hakkaoui, ministre de la famille, lors de la séance plénière hebdomadaire de questions orales ce lundi 18 décembre, où elle a souligné l'importance de la reconnaissance de paternité pour les enfants nés hors mariage. Elle a laissé entendre qu'elle est favorable à ce que les tests ADN soient obligatoires.

Interpellée sur le sujet lors de la session questions-réponses, Hakkaoui s'est dit en faveur d'un test ADN de paternité obligatoire. Jusque-là, rien n'oblige le père biologique présumé à passer un test ADN pour prouver le lien de parenté avec son enfant, et il n'a aucune obligation à l'égard des enfants issus de ces unions illégitimes.
"Il faut prouver le rapport qui lie le père présumé à son enfant. Ceci dit, il faut qu'on utilise aujourd'hui des tests ADN pour que chaque enfant ait un père, ou du moins pour identifier la personne responsable de sa conception", a-t-elle déclaré.

LIRE LA SUITE - www.medias24.com

تقديم توصيات المشاورات الجهوية في مجال حماية حقوق الأطفال

نظم المجلس الوطني لحقوق الإنسان، اليوم السبت بالرباط، لقاء وطنيا لتقديم توصيات المشاورات الجهوية حول حماية وتعزيز حقوق الأطفال. ونظم المجلس هذا اللقاء الوطني في إطار شراكة مع منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (اليونيسيف)، وذلك بحضور رئيس المجلس السيد إدريس اليزمي، وممثلة منظمة اليونيسيف بالمغرب السيدة ريجينا دي دومينيكيس.

وشكل هذا اللقاء مناسبة لشرح مبدأ مشاركة الأطفال في القرارات المتعلقة بهم، وعملية إنشاء آلية للطعن في انتهاكات حقوقهم، وإشراكهم في وضع وتنفيذ وتتبع وتقييم خطط العمل الجهوية في هذا المجال. وقالت ممثلة منظمة اليونيسيف بالمغرب، ريجينا دي دومينيكيس، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذه المشاورات عرفت مشاركة أكثر من 400 طفل من جميع جهات المغرب ومن خلفيات اجتماعية مختلفة، وذلك لتحسيسهم

hadatcom.com - إقرأ المزيد

الإعلان الرسمي عن خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان 2018 – 2021

تم اليوم الأربعاء بالرباط، الإعلان الرسمي عن خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان (2018 – 2021)، خلال حفل ترأسه وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، السيد مصطفى الرميد، وبحضور رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني.

وتهدف الخطة، التي تم الإعلان عنها خلال لقاء تواصلي نظمته وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان، إلى ترسيخ مسلسل الإصلاح السياسي ومأسسة حقوق الإنسان وتعزيز دينامية الوعي الحقوقي وتدعيم المبادرات المساهمة في انبثاق ديمقراطية تشاركية. وفي كلمة بالمناسبة، اعتبر السيد العثماني أن أهمية الخطة الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان تكمن في كونها تحققت تتويجا لخطوات مرحلية قطعها المغرب بثبات، كما

hadatcom.com - إقرأ المزيد

700.000 euros pour sauver les mineurs marocains errants dans Paris

C'est le Parisien qui l'a annoncé aujourd'hui. La capitale française va mettre en place un plan d'urgence pour prendre en charge des mineurs marocains en errance dans la ville. Ce programme, qui va coûter 700.000 euros, prévoit la multiplication des maraudes pour prendre en charge ces enfants nuit et jour grâce a un suivi médical et psychiatrique.
Pour rappel, des mineurs âgés de 10 à 17 ans s'était regroupés dans les rues du quartier de la Goutte-d'or (18e arrondissement) en 2016 et depuis ils ont fait du square Alain-Bashung un espace où règne la violence et la drogue.

LIRE LA SUITE - www.leseco.ma

مندوبية التخطيط: أزيد من 48 ألف طفل تزوجوا قبل بلوغهم 18 سنة

توقعت المندوبية السامية للتخطيط أن يمثل الأطفال في المغرب نسبة 26.7 في المائة، أي 10.5 مليون نسمة، في أفق سنة 2030.
وأوضحت المندوبية، في مذكرة إخبارية بمناسبة اليوم العالمي للطفولة الذي تحتفل به المجموعة الدولية يوم 20 نونبر من كل سنة، أن 51 في المائة من الأطفال ذكور و49 في المائة من الإناث، يعيش 55.9 في المائة منهم في الوسط الحضري، مقابل 44.1 في المائة في الوسط القروي.
وذكرت المندوبية بأن الأطفال دون 18 سنة شكلوا خلال سنة 2014 حوالي ثلث السكان المغاربة (33.6 في المائة)، وهو ما يمثل ارتفاعا طفيفا قدره 0.2 في المائة مقارنة بسنة 2004.

lakome2.com - إقرأ المزيد